الاخباروطنية

أولاد علي: لو تريث الشاهد في قضية حقل النفط لاتهموه بالتستر على الفساد (فيديو)

تساءلت ليلى أولاد علي عضو لجنة الطاقة بمجلس نواب الشعب في برنامج ميدي شو اليوم الاثنين 3 سبتمبر 2018 عن سبب ”تسييس” كل قضية فساد يثيرها رئيس الحكومة يوسف الشاهد.

وشدّدت أنّها تساند ”المسؤول الذي له الشجاعة الكافية لفتح ملفات مكافحة الفساد” حسب تعبيرها، متابعة “لو خيرّ الشاهد التريث وعدم القيام بخطوات جادّة في القضية وانتظر تقرير لجنة التحقيق قبل إقالة الوزير لهاجت المعارضة واتهمته بالتستر على الفساد”.

وتساءلت ليلى أولاد علي عن عدم مراسلة وزير الطاقة خالد قدور صاحب الشركة قبل أن يتحصل على التمويل اللازم وينطلق في اقتناء التجهيزات والتمتع بالامتيازات الجبائية الواردة في مجلة المحروقات خاصة أنّ لا عقد يربطه مع الدولة منذ 2009 وبالتحديد مع المؤسسة التونسـية للأنشـطة البترولـية.

وعن انقسام الآراء حول قانونية أنشطة الشركة، أكّدت النائب بالبرلمان “الجدل القائم حول هذه الشركة لا طائل منه لأنّ القانون واضح ويجبر أيّ مستثمر على اختيار احد الامتيازين حسب قانون مجلة المحروقات”. 

وأشارت ضيفة ميدي شو إلى أنّ امتياز حقل “حلق المنزل” تم منحه سنة 1979 لمدة 50 سنة لصالح شركة نمساوية اختارت الانتفاع بامتيازات مجلة المحروقات الجديدة في سنة 1999 والذي يقلص من مدة العقد إلى 30 سنة تنتهي موفى سنة 2009، وبعد بيع حصتهم لفائدة شركة “توبيك” التونسية واصلت استغلاله دون أن تنتبه إلى أنّ العقد ينتهي في 2009.

وأقرّت ليلى أولاد علي أنّهم “صدموا على غرار رئيس الحكومة وتفاجؤوا بالملف ولولا توجيه المستثمر لدعوة إلى رئيس الحكومة لتدشين انطلاق استغلال حقل النفط لما تم تفطن الى هذا الأمر” وفق قولها. 

اظهر المزيد

حسونة زينوبي

المدير التقني للموقع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *